أوزغوندوز: داعش عدو مشترك للشيعة والسنة

تناول صلاح الدين أوزغوندوز زعيم الشيعة في تركيا بحث قضايا رئيسية وذلك خلال خطبته التي القاها في آلاف الأشخاص الذين تجمعوا لأداء صلاة الجمعة في مسجد زينبية في هالكالي.

لقد طالب القضاء المصري المراوغ بوضع الجناح السياسي لحركة حماس كما الجناح العسكري على لائحة الارهاب وذلك بهدف الحصول على ثناء الحكومة. على أي حال، فإن رفض الحكومة المصرية لهذه المسألة أوضح أن  " حماس تحمي شعبها". بالتأكيد إن الحكومة المصرية قامت بعمل جيد ونحن نشيد بموقفها تجاه هذه المسألة.

بوكو حرام ("التعليم الغربي ممنوع") هي عبارة عن حركة اسلامية ارهابية والتي بدأت بالصراع وسفك الدماء في افريقيا وتطيع داعش والتي أصبحت الآن جزءاً منها، وتملك هاتان الجماعاتين العديد من القواسم مشتركة وكلاهما يضمران الشر ذاته فيقتلان أي شخص لايقدم لهم الطاعة بغض النظر عن كونه امرأة أو رجل، مسن أو شاب، مسلم أو غير مسلم. وبعبارة أخرى، هذه الجماعات الارهابية هي نفسها. وها هي بوكو حرام تعمل عل  تدمير جميع الآثار الاسلامية في افريقيا وهو العمل ذاته الذي تقوم به داعش هنا.

لقد قاموا بإحراق أكثر من 8 آلاف نسخة من المخطوطات القديمة والقيمة والتي كانت جميعا من مصادر أهل السنة. كما قاموا مؤخرا بإحراق 1500 نسخة أخرى. لديهم مشكلة مع العلم والمعرفة.

كما قاموا بتدمير أثار ومدن تاريخية تعود إلى آلاف السنوات والمرتبطة بالمسلمين. جميع هذه الأحداث حصلت في الموصل وعندما دخلت داعش تلك المنطقة واستقرت هناك لم يبدي سكان الموصل أية مقاومة وكأنما ماحصل حدث جيد....إن هذه الآثار التاريخية تعتبر أهممن النفط لأنه لايمكن استعادتها بعد الآن فقد احترقت جميعها ودمرت.

على الرغم من قيام القادة الذين كانوا في عهد صدام بمساعدة الارهابيبين بعد احتلالهم للموصلإلا أنهم لقوا حتفهم على يد الارهابيين بمجرد رصاصة،  لأنهم لايرحمون حتى قادة صدام.

لقد أقدموا البارحة على إعدام ارمأة، هل تعرفون ما السبب؟ السبب لأنها لم تكن تملك أية نقود لإعطائهم اياها. في كل يوم يقدمون على جريمة قتل جديدة.

وكي لا توضع أمريكا في نفس الخط مع داعش ولأن داعش قامت بقتلقادة مسيحيين إلى جانب المسلمين فقد قالت: "إننا نعتبرهم ارهابيين"

تم ايجاد مايعرف بالتحالف للقضاء على داعش ولكنه ليس فقط لم يتم القضاء عليه وإنما لم يُصَب بخدش.وفي المقابل قامت الطائرات بتجهيزهم بأسلحة متطورة. وانتشرت صورهم في صحفنا.

وطائرات التحالف التي لم تم تصيب داعش قامت البارحة بقصف الجي العراقي وذلك في اللحظة التي أدركوا فيها أن الجيش العراقي بدأ بإبادة داعش. واستشهد 41 جندي عراقي في نهاية المطاف.

وقالت وزراة الدفاع الأمريكية: "لقد حاولنا أن نقضي على داعش ولكن الأشخاص الذين يريدون القضاء الآن على داعش لايعملون معنا" وهذا يعني أنه في الدول الاسلامية إذا أردا شخص أن يقدم خدمة لأمريكا فهم في المقابل يقدمون  له المساعدة أيضاً.

ويحصل الارهابين على العلاج في المستشفيات الاسرائيلية ويقوم رئيس مجلس الوزراء الاسرائيلي بزيارتهم.

فأولئك الذين يقاتلون في سوريا والعراق هم خدم لأمريكا واسرائيل ولهذا السبب نحن نقف إلى جانب الحكومات في سوريا  والعراق وأفريقيا.

لقد وضعتم الشيعة والسنة في العراق وسوريا ذريعة ولكن ماهي ذريعتكم في افريقيا؟ فقد تم جر الصومال ومقديشو للانهياروالتدمير. كما تم تدمير كل من مالي وأفريقيا الوسطى وتونس وليبيا.

لقد تألمنا جميعنا بسبب قضية الامام موسى الصدر. ومع ذلك ظلت ليبيا تحافظ على وحدتها وبقيت تحت ظل نظام القذافي. لكنهم جاءوا في نهاية المطاف وقصفوا ليبيا لأنهم لم يستطيعوا السيطرة على المسألة كما كانوا يرغبون. وتم تقسيم ليبيا والآن يتصارع الجميع مع بعضهم البعض.

لم يجد الربيع العربي طريقاً له في اليمن والبحرين.

أراد شعب البحرين واليمن المظلوم الحصول على حقوقهم منذ اعتقادهم أن الربيع العربي يجلب معه الديمقراطية والحرية لهم. وفي النتيجة، تم قمعهم ولم يقدم أحد الدعم لهم. هم يريدون الحرية ولكن الولايات المتحدة الأمريكية تقول "افعلوا ماتقوله السعودية" والسعودية أكثر نظام ظالم في العالم. أمريكا تقول أنصتوا إلى ماتقوله السعودية لأن أمريكا تدير السعودية. وإننا نعيش في هذا العالم  البغيض. نسأل الله أن تحل لعنته على كل من امريكا واسرائيل ومن يخدمهم.

تعمل داعش على قتل الجميع بغض النظر عن كونهم سنة أو شيعة ولكن بعض الناس يقلقون على السنة فقط. فقد قاموا بقتل التركمان ولم يتفوه أحد ولو بكلمة. ويتكهنون هذه الأيام بأنهم يقتلون الشيعة، ولكن وزير الدفاع العراقي سني، داعش الوحيدة التي تخلق المشاكل بين السنة والشيعة. نسأل الله أن ينزل لعنته على داعش وكل من يدعمهم.

Diğer Haberler