أوزغوندور: هل تتوقعون الديمقراطية من الملك السعودي الجديد؟

لفت زعيم الشيعة في تركيا في كلمة ألقاها أمام الآلاف من الأشخاص الذين شاركوا في صلاة الجمعة في مسجد زينبية لضرورة الانتباه إلى النفاق الغربي.

كما تعلمون لدينا أصدقاء يتصرفون في مجال الديمقراطية كالأنبياء ولكنهم وفي الواقع يكذبون. فهم أشخاص منافقون. لقد قام الشعب اليمني بالثورة وأطاح بالدكتاتور. الشعب هناك قام بهذا العمل ولم يقوم بأي انقلاب عسكري. وقد حصلت المجموعة الأقوى والتي تشكل مايقارب 55% من الشعب اليمني على زمام المبادرة، في حين أن ماتبقى من الشعب والبالغ 45% لاينتمي إلى مجموعة واحدة وإنما إلى مجموعات مختلفة.

إن الغالبية العظمى في هذه الثورة اتخذت زمام المبادرة ولم تطح بالمجموعات الأخرى، حتى أنهم لم يهتموا فيما إذا كانت المجموعات الأخرى يمينية أم يسارية.وفي المقابل، فقد اقترحت الغالبية العظمى "أن يكون لكل شخص ممثل ولكن بشرط ألا يكون إرهابي حتى نتمكن من جعل مجلس النواب المؤلف من 551 عضو أن يقف على قدميه. كما أننا لانريد أن نكون الوحيدين في الانتخابات الرئاسية وإننا نحتاج لزملاء وسوف نطلب منهم العمل على تشكيل الجمعية التأسيسية. وبعد ذلك، سوف نجري الانتخابات وسنقبل بنتائج تلك الانتخابات." هل هذه ليست بديمقراطية؟ ولكن ماذا يقول الغرب عن ذلك؟ يقولون: " افسحوا المجال للمملكة العربية السعودية للتتدخل في هذه المسألة."

وفي أمريكا أيضاً بدأوا شيئاً فشيئاً يفكرون من أين أتى الارهابيون. لكن أمريكا وفي العلن تعمل على مكافحة الارهاب لكنها في الواقع تمد يد العون لداعش.ويقول الغرب: "إن المملكة العربية السعودية تنتج الإرهاب لذلك ينبغي عليها أن تتعامل مع الموضوع اليمني وكل شخص تريده السعودية نحن أيضاً نريده." على مايبدو أنهم يرجحون مطالب الملك السعودي على مايرغب به الشعب اليمني. كما أن الدبابات السعودية تقمع الشعب البحريني من خلال تدمير منازلهم.

إنهم لايريدون لنا ديمقراطية، إنما يريدون لنا ديكتاتوريين عبيد لهم وسادات علينا.

ويعتبر بيانهم الأخير بمثابة دليل على هذا الأمر. حيث يقولون  أنهم يرضون عن كل من يدعم الملك السعودي. ويختار الملك السعودي بوقت قصير مناصريه ويجتمع مع كل من الملك البحريني والقطري والكويتي. دعونا نرى من هو الشخص الأفضل لليمن بنظرهم.

يعطي الغرب الأوامر وهم عبيد للغرب ويلعنون المسلمين، نسأل الله أن يحفظ المسلمين من شر هؤلاء المضللين. ماذا يمكن أن أقول أيضاً؟ نسأل الله أن يمنح المسلمين المشتتين الايمان والشعور بفهم هذه المسألة.

عدو عشاق علي هو عدو لعلي.

بعض الناس يضع كل شيء جانباً وليس لديهم مشاكل إلا مع الشيعة. وكأنما الشيعة هم وراء جميع المشاكل في تركيا. لقد شاركت تركيا طوال 35عام في سفك الدماء وتقول أن الشيعة هم السبب في هذه المسألة. ماذا ينبغي علي قوله؟ يقولون أن الله يمهل ولكنه شديد. ماذا فعلت شيعتكم؟ ما هو السبب الكامن وراء عدائكم؟ إنهم يقولون عجم، هل أنتم عرب؟ نعم نحن عجم ولسنا عرب. هل أنتم نفسكم تعرفون العرب؟ هل أنتم توافقون على أنكم من نسل آل سعود؟ كل شخص ليس عربياً هو أعجمياً. إن لم تكونوا عجماً فبالتأكيد إنكن شيء آخر.

الأشخاص الذين يكنون العداء لعلي يمكن معرفتهم من خلال عدائهم لعشاق علي. يقول نبينا: "الأشخاص الذين يعادون علي هم أولاد زنا"؛ لقد ذكر هذا الحديث في كتبكم  ويضيف النبي (ص): الأشخاص الذين يحبون علي يبقون أعزاء لأنهم جاؤوا أنقياء بالفطرة إلى هذه الدنيا." الحمدلله، لقد ثبت الله حب علي في قلوبنا. سوف نرى يوم القيامة. يبعد عنا يوم القيامة مجرد نفس. إن الله سبحانه وتعالى سوف يقضي على الذي حاولوا زرع الفتنة بين الشيعة والسنة والأتراك والأكراد والعرب والعجم ليكي يلحقوا الأذى بالمسلمين. إنكم من ناحية تدعون بأنكم تعاوضون داعش ولكنكم من ناحية أخرى تنفذون كلامهم.

نسأل الله أن ينقذ العالم الاسلامي ومجتمعنا أجمع من شر الشيطان والأصحاب المنافقين وأن يساعدنا لنحافظ على وحدتنا وماقلناه بالأمس يحصل اليوم ومانقوله اليوم يربطونه غداً بالواقع. لن يبقى العالم بيد الطغاة والمنافقين والأشرار. لدينا صحاب الزمان ونسأل الله تعالى أن يعجل فرجه وأن يهبنا فخر رضاه وأن يرضا عنا.

Diğer Haberler